الحدث برس/متابعة

كشفت وزارة الامن الإيرانية ،اليوم الجمعة، عن 290 عميلا للاستخبارات المركزیة الامريكية ‘سي آي أي’ في مختلف الدول.

وقال وزير الامن الايراني محمود علوی ، ان ” عملية الكشف عن هؤلاء العملاء وصفها الامريكيون انفسهم بالفضيحة الاستخباراتية .

واضاف علوي، انه” سيتم الكشف قریبا عن تفاصيل الملحمة الاستخباراتية الايرانية في مواجهة عملاء الاستخبارات الامريكية عبر وسيلة الاعلام الوطنية (الاذاعة والتلفزيون ) وسائر وسائل الاعلام الاخرى”.

وبين ان “وزارة الامن الايرانية غيرت استراتيجيتها من مكافحة التجسس الدفاعية الي مكافحة التجسس الهجومية وقد وجهت في مواجهة اجهزة الاستخبارات الاجنبية والمعادية ضربات قوية لها”.

واشار علوي الى ان” حوار ياهو نيوز مع 11 من الخبراء والمحللين الامنيين الامريكيين ومن ضمنهم اروين مك لو الذی وصف الكشف عن 290 عميلا للاستخبارات الامريكية بانه احدي الهزائم الكثر كارثية لأمريكا بعد حادثة 11 سبتمبر”.

واوضح بانه “تم خلال هذه الفترة كشف واحباط المئات من محاولات اجهزة الاستخبارات الاجنبیة لاستقطاب عملاء لها داخل البلاد كجواسيس حيث تم الحفاظ علي مئات الافراد من الكوادر المفيدة والمؤثرة من الوقوع في شراكها”.

واضاف علوي، انه “تم خلال العام الماضي في مراكز حساسة في البلاد كشف واعتقال عشرات الجواسيس الذین استخدمتهم اجهزة الاستخبارات الاجنبية كعملاء لها، مما اصاب هذه الاجهزة بالدوار”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here